السبت، 12 يوليو، 2008

عذراً..


أستميحكم عذرا
فأنا أشعر بالدوار
ورأسي تملؤه الأسئله
وهناك ضيق يفرض هيبته
وملل قارس
وإكتئاب يغطي الأنحاء
ولي عوده من حيث ماتحبون

هناك تعليقان (2):

أسمو بروحي يقول...

عذراً

لكِ

فتقبلي عذري

لن أدمن الزيارـهـ

لئلا أفقد بريق التفاؤل

في روحي

لكن سلأدخل في أقات متقطعه

حتى أرتشف من إبداعك اللانهائي

لا تظهري هذا التعليق للكل

بس حبيت أسوي فلسفهـ

وأقلد الادبااااء
فقط كرساله خاصه بيني وبينك

روح..{ يقول...

ممممم

شمشومه

هنا متنفسي

وهذا فضائي

سأخرج ماأختزنته لاعوام من حزن وكآبه

لأفرغ المكان لما هو أجمل

اسلوبك راقي ويوما ما ستكونين في زحام مع الادباء رأسا برأس