الثلاثاء، 14 يوليو، 2009

حسن عسيري :قول قسم ..!

يعلم الكل علم اليقين أن الفكرة في فكرتها تشبه البذرة وأن كل شخص يحمل فكره هو يحمل في الواقع بذرة , ويختلف ثراء الشخص من فقره فكرياً بعدد البذور التي يحملها معه وهل هي متجددة وعلى الطلب أم كانت قديمه وباليه وليس عليها أي طلب .
وأيضاً نجد أن التصنيف ووضع القوائم والجداول وصنع الفئات وإطلاق المسميات فكرة قديمة جداً والمتجدد ما هو إلا توليد المصنفات ومسمياتها , والبشر أكثر الفئات وقوعاً تحت وضع التصنيف ومنذ القدم صنفنا إلى خيَّرين ومذنبين ثم تفرعت لأكثر من ذلك وأضيف لهم "فيه خير وفيه شر " ثم تفرعت إلى ما غلب خيره شره وما غلب شره خيره وما تساوى خيره وشره وكل هذه تصنيفات منصبه أكثر على الإيمان والكفر بالعقائد وتتوالى .
وتتمحور التصنيفات العامَّة إلى تصنيفات شخصيه وقوائم فرعيَّة "قائمة من تحب ومن تكره , من تتابع ومن تتجاهل , من تسمع ومن تصم أذنك عنه إلخ , ومن هنا ندرك أن وضع التصنيف مفتوح وبيد كل شخص ولا يحتاج لبراعة ولا موهبة ولا حتى دراسة , مفتوح على الغارب ..
ومن هذا المنطلق وضعت تصنيفي لفئة الكتَّاب إلى فلَّاح نشط وفلاَّح خامل "استناداً على أن الفكرة ما هي إلا بذرة, وبين هذا وذاك من غلب نشاطه كسله ومن غلب كسله نشاطه ومن تساوى نشاطه وكسله وكل صنف يدخل تحته قائمة طويلة من التصنيفات وكل بند يدخل تحته فلاَّح يزرع ورد وفلاَّح يزرع بصل ومن غلبت زراعته للورد على زراعته للبصل ومن غلب بصله ورده ومن تساوى في ذلك ,
إذن الفكرة بذره وأكثر البذور بيد الكتَّاب واللغة الكتابية هي طريقة الغرس لديهم ومنهم من يزرعها ببساطه وهدوء ومنهم من يتكلف ذلك ويرهق نفسه ومنهم بالغثَّ والسمين ومنهم بشطر و شطرين وتتفرع قائمة لا حصر لها هنا تحت بند اللغة الكتابية والتصنيف عادة يكون بيد القارئ وهو مفتوح حسب هواه ومزاجه وبيد الناقد وفق شروط ومعايير ..
ونوع الفكرة ونتاجها يحدده الكاتب وحده وليس للعقول الخصبة أو البور يد في ذلك غير أن بيدها أن تحتاط وتكون مسوَّرة ومغلقة أو عقول فضاء و ليس شرطاً أن تكون في كل الحالات الأرض الخصبة أفضل من البور و ذلك يعتمد على نوع البذرة المزروعة فأنا برأي الأرض الخصبة لزراعة الحشيش أسوأ من البور بمراحل..
وفكرة التصنيف تعتمد عليها القواميس بشكل رئيسي , القواميس في كل شيء , وفي الحديث عن القاموس فإن القاموس الوحيد الذي يحظى بالتحديث الشبه يومي والذي يحوي عربي إنجليزي ..إنجليزي عربي وبعض اللغات المختلفة على خفيف , يحوي أيضاً القاموس الحركي من همز وغمز ولمز ..وهو بالطبع قاموس الحثالة اللفظية والألفاظ الطينية والطين اللازب وقاموس السب والشتيمة, وبالدخول في الظن من أوسع أبوابه إلى حقيقة وهي أن القاموس ليس محصوراً على ما شان لفظه وقبِّح معناه فالأبواب مشرعة فقد ندرك في القاموس ما زان لفظ وقبِّح معناه وذلك معني باللفظ المزدان والحروف المرصوفة بإتقان والمصنوعة بتفان وقد تحمل في طياتها عفن وجيفة جثمان ..
ومع الانفتاح وكنوع من التغيير ومن باب الحداثة والتجديد سندخل لقاموس الحثالة ما نشاء وحسب ما نرغب وقد يصنع الشخص ألفاظه الخاصة التي لا يعلم بسوئها سواه , وقد تصنع بعض المواقف والأحداث ألفاظاً خاصة في ذلك , إذن من هذا المنطلق فأنا أجد بعض الكتب والروايات والقصص والمقاطع والمسرحيَّات ما يصلح لشتيمة وسب وفي الوقت الذي أريد أن أصف شخص ما بالغباء قد أستعيض عن كلمة غبي بـ"الدمى * وعن عبيط بـ"العناق الأخير* وكذلك مريض بـ"37درجة , وكوميدي بـ"مناحي ’ وسطحي , سخيف , قليل أدب , ساقط , منحط , معتوه كل هذه السباب قد أجمعها تحت مسمى واحد "أسوار ..!
في نفس الوقت الذي يرى البعض أن كلمة (سواق هندي ) كلمة سوقية ومنظر خليع يستوجب غض الطرف ولقطة ماجنة فوق أي سن ..وقد يدخل تحت القذف (سواقهم هندي )لكنه لا يستوجب الرجم , و(سواقها هندي ) مع غمزة مما يولد ألف شيطان يتتابعون في الشرايين والأوردة , في حين (سواقنا هندي ) كأطهر ما يمكن وأنقى ما يجب كطائر حول الحرم وتلك اللحية البيضاء مبعث لكل طمأنينة وسكون كملاك ..
وفي تتبع مسار هذه الشتيمة المستحدثة نجدها مما تفضل به علينا الفنان (الفن آن ..؟) حسن عسيري "
حسن عسيري وصراع طويل طويل للوصول والوصول إلى لاشيء , مشوار مضني ويتوهم أنه بلغ منتهاه وهو مجرد نكرة لم تبدأ بعد , ومن فشل فضيع لفشل آخر فضيع ولا يزال يحاول ..! .
جاء ليكحلها ويعميها بأسوار(1) ولندرك به التمثيل الواضح أنه تمثيل والفكر الخالي المصر على صنع أي حاجه , المسلسل اللـ(سطحي , سخيف , قليل أدب , ساقط , منحط , معتوه )وهنا نجد اللفظ قبيح في مجمله محمود في معناه لأن الموضع يحتم عليه ذلك كأن أقول الحثالة اليهود وسافلة هذه الذبابة ومنحطة تلك الحشرة ..
وذلك المسلسل الذي باع فيه حسن عسيري عقله بثمن بخس وأظنه كان معروضاً بالمجان لأنها بضاعة مسروقة وخاوية على عروشها ..
ونغض الطرف عن أسوار(1) ويلجمنا الشيطان و تكمكمنا اللامبالاة على اعتبار أنه فصل هزلي أو دعاية سمجة في عرض مسرحي سرعان ما ستتوقف وسيزول أثرها , لكن الفصل يطول ويطول والفكرة الخبيثة تمتد لها ألف يد لزراعتها في ألف أرض ويعجبهم أُكله ثم يسود وتراه مصيبة جاثمة على صدر وطن يتحمل تبعاتها أبناء وبنات ذلك الوطن الغائب عن الوعي .
تلك البذرة الخبيثة والقضايا الواحدة من ألف وبحجم الذرة تلتقط وتوضع تحت المجهر وتكبر آلاف المرات , تلك الأحداث الشبه ميِّتة والتي تفوح منها رائحة العفن ويخرج منها الدود ويتراكم عليها الصديد , أورام بعضها فوق بعض وأسوار للأسفل والرذيلة الدائرة كسوار ضيَّق كغرفة تحت الأرض دون فتحات تهوية , وكل ذلك يعود أخرى في أسوار 2 ) ولنفرض حسن النيَّة رغم أنها غير منطقيَّة هنا ونقول أنها قد تكون قضايا وقد تحدث ولنجعل النسبة 10% فماذا كان الحل , وأين العلاج , هل كان السم ..!
حسن عسيري ماجئت به هو وجه واضح المعالم لمعنى غثاء ومزبلة وإني أظن وبعض الظن إثم إذن أكاد أجزم أن القضايا إن كانت كذلك ماهي سوى سرقات مريضه من أرشيف لسلة المهملات الموجودة في أرشيف قابع في شتات لشتات شتات المنتديات على خبرين مغلوطة من الوئام وتحقيق مات صاحبه ولم يكمله وكم مجلة إلكترونية حصل فيها عطل وتداخلت المعلومات والقضايا تشربكت ..
وأعتقد أن يكون المسلسل من تنسيق وإعداد فقط حسن عسيري فليس ماتتحدث عنه من ولادة وعبقرية دماغك التالف ..
والسؤال البريء الذي لم أجد له أي إجابة , إن كان المسلسل يهتم بقضايا المجتمع السعودي ومهتم في الدرجة الأولى بحل مشاكله فلما لم يعرض على القناة السعودية الأولى ويكون بدل أخبار العاشرة فهو على أي حال أهم منها ....؟
وأخيراً وليس آخراً ..
كفى ,,
لاتعيد المحاولة , أنت لست أهلاً لذلك البته ولاتظن لوهلة أنه تقع على عاتقك الصحوة بالإعلام السعودي وتقع على كاهلك إرتقاؤه وتنميته لا ..هو ليس كذلك ..هو بخير جداً من دونك ..
حاول أن تمارس السباحة أو تجمع الطوابع أو فقط التمثيل في مفرح وقول قسم , فأنت تحتاج لشخص على درجة عالية من خفة الدم كفايز المالكي ليتمكن المشاهد من المتابعة لك ..
لازلت أذكر مسلسلك "زينب العسكري أخت فايز المالكي الذي وقع ضحية للمخدرات لتزوجها عمتها من ابن أختها الجثة الذي غرق في البحر وتحوم حوله القروش ويتحلل ولا تزال ثيابه كما هي دون أدنى تمزق ..! وعلى قناعة تامة أن المسلسل تم إخراجه فقط لإدراج ذلك المشهد وأنه أخذ وقت كبير في التفكير فيه وصناعته ..!
/
ويا أسوار جعلك للهدد..