الثلاثاء، 23 ديسمبر 2008

ممكن أنها إسطورة ..






.

هنا أريد أن أكتب فقط أي شيء فقط لأكتب

حتماً لن يطول الامر ولن يخلو من بعض الأخطاءلكنها عودة للبعثرة من جديد ..
/

أدركتُ متأخراً أن الكتابة هي كل ما أجيد ..

لاحب ..لاصوت ..لاحلم ولاكابوس ..

لا عاطفة ..لافرح..لا أمل ولايأس ..

لا أجيد التعامل مع المسافات ..القرب أو البعد..

ولا أدرك أي لغة ..ولاأي معنى ..ولا أجيد سوى البوح سراً ومزاولة النظر ..

لذلك أجدني في القراءة غارقة ..

ربما لا أشعر إلا بكل ماهو مكتوب ..

ولا أجيد التعامل إلا مع كل ماهو مكتوب ..

وربما أستطيع التعامل بحذر مع الهمس ,,

هل سأجد نفسي أخرى ..أم سيجدني أحدهم ,,؟

.

ربما قسوت على نفسي ,,

لكن لما إختارتني الكتابةوسلبت مني حياتي العادية ,,

الضحك القفز الجنون والإبتسام وحتى الغناء ,,

وكتمت بقلمها صرخاتي ..

لماذا لاأستطيع الصراخ والتضجر والإنفجار أو حتى الشعور بالسخف لثواني ..

هل يُعقل أنها إسطورة ..

منذ الطفولة ..

تتفجر فيك الكتابة فجأة وقبل ذلك تستأذنك ..


وبصوت مبحوح كفحيح أفعى,,



سآخذ منك صوتك ..

سآخذ منك أهلك..إخوتك..أمك وأبوك..صديقاتك ..وحبك..

ستسيئ لكل من يغليك راغمة..

سآخذ الحياة البهيجة ..الضحك والسرور ..الغناء والرقص ..

سأسلبك النور ..وستعميك أشعة الشمس ..سيعشقك القمر ستعشقينه تباعاً..

يخيفك النهر لدرجة البكاء ويستهويك البحر لحد الغرق ..

ستتعثرين في الأراضي المنبسطة وستتمشين بكل خيلاء في الأراضي الوعرة المليئة بالحفر والصخور
..

تكرهين زخات المطر وتتوقين لزمجرة الرعد وخطف البرق ..

هل تقبلي ..

وبإدراك الطفولة الضيق ,,نعم أريد ذلك بل أتوق ..

وأقفز قفزاً قبل أن تحل اللعنة وتشل الحركة إلا عن الإمساك بالقلم ,,

فتتفجر الكتابة ..

وتستمر تتفجر ..

حتى ضاق صدري بها واحتقن ..

وأصبحت تلهم من حولي حياتهم ..

وتعجز عن أن تهبني ضحكة على عجل أو قفزة ..

ولا زلت على أمل ..

أنها قادرة على أن تعيد لي الحياة التي إمتصتها ..

بعد كل هذه الخدمة ..

هل ستفعل ..؟!

.

ليشغلني سؤال آخر ..

فاجأني ,,؟

هل حقاً أعطيتها حقها,,

هل خدمتها ..

قدمت لها ماسيبقى ..

هل أجدت في التعبير لها وعنها..

لاتعلمون حجم الدهشة التي سكنتني ,,

عندما إنفجرت باكية ،،

ولا أدري هل الوضع يستدعي ذلك ..أم أنا أبالغ

لكن’’

أنا لم يتبقى لي سواها ..

لا أتقن سواها..؟

وماذا لو لم أُفلح في ذلك,,

عندها فقط أدرك أنني هواء,,

.
وهذا مالا أريده فالموت أهون سبعين مرة ..

/

هناك 8 تعليقات:

زيكو يقول...

ليست الكتابة هي وحدها ما تتقني

لكنك تبدعين فيها

اما بالنسبة لاعطائك حقهافانت مازلت تحاولي وتكتبي وهذا كافي

:)

كاتب الأنثى يقول...

مرحبا

برغم التناقض الا انها رائعه

وصدقيني لو كانت لي امنية ويحلقها امر عليك لقلت لكِ
أعيدي كتابتها ولكن هذه المرة اتركيها أقصر لتكون تلك التحفة الرائعه بحرفك

ابارك لك ولزوارك دنو السنه الجديده واسال الله ان يغفر لنا ماتقدم وما تأخر
:
دمتي بود
عبدالله

غير معرف يقول...

حرام ان تظلمي نفسك ليس فقط كل ماتجيدينه الكتابه ابحثي في نفسك في علاقاتك مع الغير مع كل شي في حياتك لتجدي اشياء كثيره تجيدينها (لاتستهيني بنفسك)
وانتي دائما تجيدين نفسك في الكتابه او بمعنى آخر هي تنفيس لمشاعرك التي لم تستطيعي بوحها وآخيرا انتي مبدعه بكل ماتحمله الكلمه واتمنى لك السعاده والتوفيق دائمافي سنتك الجديده وطول سنواتك القادمه

روح..{ يقول...

زيكو ..
أعلم لكن هي ما أرضى عنه..
أود ان اكون كذلك..
أنا أتقدم ,,أليس كذلك,,

.

(:

روح..{ يقول...

كاتب أنثى ’’
يسعدني ذلك..
أحاول فعل ذلك وربما أنزلها أخرى معدلة..

.
اللهم آمين ..
شكراص لك

.

روح..{ يقول...

غير معرف ,,
وحرام أيضاً أن تحرمني من تعريف اسمك وتبصيري ,,
أنا لا أستهين بنفسي أبداً لكنه مجرد بعثرة أحتاجهاليس إلا,,
يسعدني ذلك من اعماقي ,,
وسنة جديدة كلها فرح وفال ..

.

زيكو يقول...

بالتأكيد تتقدمي والدليل استمرار متابعتي

واعتب عليك انك مقلة :)

اعلم ان هناك الكثير من الكتابات التي لا تنشريها

اتمنى ان تنقبي بدفاترك وتتحفينا بها

روح يقول...

زيكو ..
مقلة ,,
ودفاتري تضج لكنني احبها على الفطرة ..

ربي يسعدك ومتابعتك وسام اعتزبه ..(ياخطير انت