الثلاثاء، 30 مارس 2010

خامل.!


SMS
حين يباغتني الألم لا تبقى مكتوف الحيلة ,أبعدني بكلتا يديك عن خوفي..
أزح عن وجهي خصلة الموت , وأنظم لي جدائل حياة أخرى , حاول أن تساعدني , تأخذني بعيداً حيث يسكن النرجس وينمو الياسمين ..
*قناة أعذب الكلام ..
|
غالباً وحين ينقصم ظهر قلبي , أتجاوز سريعاً الأزمنة وأقف فوق رأسي في سن الخامسة , في سن الخامسة وكتاب التلوين بين يديها , لم تختر المكان بعناية لذلك هي تقبع في المنتصف ولم تحشر طفولتها في زاوية , العالم من حولها في ضجيج ولا تزال تنصت في هدوء لألوانها , تطرح الألوان جانبها بعد أن قبلت جبينها وطرف أنفها وأصابع يديها وتحت عينها , أتجاوز المشهد إلى ..صوت ضرب * أفيق وأفرك باطن يدي ..
هل يعني ذلك أن للألم تاريخ ميلاد وعمر ..!
أتذكر بعدها كيف أني طيلة عشرون سنة أتعلم الصفح , ولا أزال لم أتقنه بعد .
وغالباً أكون بين يديك وأنا متعبة , الكرسي العتيق و القماشة البالية التي تحتضنه , والجسد المُلقى دون اكتراث فوقه , وكوب الشاي البارد ودخان *الأرجيلة , وخاصة نظرة العدم في عينيك والصمت البالغ حتى في حديثك , كلها أجدها محفزات جيَّدة لتمرير الأحاديث المشروخة دون أن أشعر بالذنب , وأعلم أنك مشروخ كفاية للدرجة التي لن تضرك ..
سأحدثك قليلاً فاحرص كما دائماً أن لا تنصت لي , سأمارس أيضاً قليلاً من الكذب الواهن فلا يغررك دهائك فقط دعها تمر "كذباتي" ..
هذا المساء كئيب وحالك , كجديلة غارقة في السواد لعانس , تنفضها وتلمها للوحدة , والقليل من النجوم الخافتة دبابيس زينة , شكَّت بها هذا الليل ليتسرب بعض ظلامه للصباح ويفسده , حتى فقد الليل والنهار طعمه ولونه , لا شمس ولا قمر , لا شروق ولا غروب , هل تشعر بكمية الملل الناجمة عن أيام بهذه الصورة , على حد سواء ..
وقلبي حزين , وقلبي مرهق , وقلبي شاحب , وقلبي يبكي , وقلبي مثقوب , وكل حزنه ودمعه يتسرب من الثقب فيَّ كلي , وشحوبه يزداد يوم عن يوم , حتى اصفرَّ وجهي , وأضلاعي طاعنة في التشوَّه , تعيق الأوكسجين , لذلك يكثر أني اختنق , والاختناق ليس بالشيء السيئ ففي كل الأحوال اعتدته , لكنها تحبس في داخلها أيضاً , نبضه هاربة منه , نبضه مجنونة تتخبط , تبحث عن طريق تسلكه لتعود وتسحبني كلي معها , وكل الطرق تؤدي إلي فتجن حينها أكثر حتى تبكي , ويحصل أنها تؤلمني وأبكي , فقط لو تستكين وتهدأ لأعرف للنوم طعم ..
تعرف أنه غادر وتعرف أيضاً أني غادرتُني معه , وتدرك أني اشتاقُني ولكني اشتاقه أكثر , وفي كل مرة آتي للحديث تعرف مسبقاً أن حديثي سيكون عنه , حتى أنك مللت أسئلتي وحتى أني حفظت أجوبتك ..
فقط لو يصله , أن كل حب بعده يأتيني ..ينقصه ..!
|
" قووووول يصرخ التلفاز " ويصرخ هو بأسوأ أنواع الشتم ..!
أركز في الشاشة .. المباراة إعادة ..؟؟!
مثل حديثك ..
لكنك لم تتحمس هكذا عند سماعي ..
لأنه بلا معنى ..
لا يعني لك حتى في الشتم ..!!
وأقفل عائدة إلى "لا اتجاه" وداخلي كلمة تكبر وتصغر , تتكرر " كان حديث قلبي ..!"
وتكبر بعدها خيبتي أعوام ..!
.
(شكراً ..)
على الأقل هو لم يحدثني أن أشد ساعات الليل حلكة هي تلك التي تسبق الفجر , أن التغيير بأيدينا فقط لو نجزم , أن الحياة حلوة بس لو نحاول نفهمها , أن الدنيا لا تزال بخير , أن العمر مثلما يمنحنا المرارة بكميات وافرة سيمنحنا الفرح ..
على الأقل هو لم يحدثني عن الابتلاء , عن القضاء خيره وشره , عن " عسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم " , عن التقصير في حق الله , عن البعد , عن التيه , عن التخبط , عن إبليس , عن سجادة آخر الليل و مسفع ..
على الأٌقل هو لم يحدثني كيف الحياة فلسفة , كيف يكون الكون مدرسة , كيف تكون العقبات داعم وقوة , عن الصمود , عن العزيمة , عن الرغبة الحقيقية في العيش ..
لم يحدثني حتى عن كيف أتجاوز قلبي كما تجاوز هو قلبه , لم يمنحني الطريقة السليمة للتخلص من ألم ..
|
الظلمات تتكاثف جداً بعد الواحدة , وكأن الليل يغطُّ في نوم عميق , هو الوقت الذي يتسرب إليك الشعور بالعدم , قد تكون بالغت كثيراً في ترويضك وضبط مشاعرك حتى تحجرت , ربيَّت ذاتك أكثر من اللازم , حرمتها حتى حقها في التعلم من أخطائها , كورتها جداً حتى توحشت , رَكنتها حتى تعفنت , قسوت على نفسك جداً حتى لم تعد كل الأمور تهمك أو تعنيك , تؤلمك أو تشفيك ..
لكنها لا تزال تحمل في داخلها ملامح من الإنسانية , فلتدركها..!


*
SMS
(عابر بلا سبيل )
لم تعد هناك فائدة ترجى من هذا القلب !
فهو لم يعد يشعر بالحزن ولا بالفرح ..!
لم يعد يدق بقوة من أجل حب مفاجئ , ولم يعد يخمد وينطفئ عند كل خيبة !
لا فائدة ترجى من هذا القلب سوى أنه يضخ الدماء إلى هذا الجسد البائس الذي لا يريد أن يعيش !!
لا يريد أن يعيــش ..!
لا يريد أن يعيــــش ..!
*قناة أعذب الكلام ..

هناك 4 تعليقات:

قوس قزح يقول...

أحاسيس مختلطة صادقة
ووصف و تعبير عن ما بداخل النفس
لقد كاننت احاسيسك مرهفة جدا و أنت تكتبين .. فجاءت هذه الكلمات
بوقع يتركنى فى حيرة لانه هو ذاتى .
جميل و رائع أن أجد من يسطر تلك الاحاسيس ..وها انت ..
تحيااات و تحيااات لك يا عزيزتى

روح يقول...

أهلاً بك قوس "
على جرف كانت , لذلك هي اسَّاقطت هنا بين الحروف , الحروف الصادقة هي وحدها من يبقى والباقية تذهب ..

شكراً لمتابعتك ,
أهلاً أخرى "

.

زيكو يقول...

روعة اغيب فترة لاعود واجد وجبة دسمة ^_^

(قووووول يصرخ التلفاز " ويصرخ هو بأسوأ أنواع الشتم ..!
أركز في الشاشة .. المباراة إعادة ..؟؟!
مثل حديثك ..
لكنك لم تتحمس هكذا عند سماعي ..
لأنه بلا معنى ..
لا يعني لك حتى في الشتم ..!!
وأقفل عائدة إلى "لا اتجاه" وداخلي كلمة تكبر وتصغر , تتكرر " كان حديث قلبي ..!"
وتكبر بعدها خيبتي أعوام ..!
.
)

يعجبني وصفك للموقف

صرتي محترفة في التعامل مع علامات الترقيم وصارت قراءة كتاباتك امتع

روحْ.. يقول...

زيكو "
عسى بس فاهمه علي (:
سأكون بقرائتك وعبورك أجمل أكيد , فقط حين يكون الصديق مرءآة صديقة , تابعي , أعرف أني غير جديرة بالمتابعة, فالاشياء تبهت عندي , لكني أتحسن (:

.